Syria

  النص العربي في أسفل الصفحة          

As one of WILPF’s five focus countries, Syria evolved to develop its own approach  for 2018-2020. Through this approach, WILPF applies a rights based approach to further the agenda for feminist peace in Syria through a three-tiered strategy, comprising: a) civil society support for feminist movement building; b) enhancing women’s meaningful participation in decision making and politics, including in peace processes and transitional processes, and; c) advocating for grassroots-led, gender sensitive approaches to accountability and justice for harms experienced.


WILPF seeks to preserve and grow the grassroots nonviolent movement for equality, freedom and justice in Syria. WILPF engagement in Syria was first initiated in 2012, in response to demand from women-led groups in the face of systematic and unprecedented violence. Since then, WILPF has focused on feminist movement building in Syria through a) creatively bringing together women activists with different experiences of feminist organising, b) supporting emerging networks to amplify their efforts towards meaningful political participation in the transitional period and beyond,  c) partnering with national organisations to advance the international Women, Peace and Security (WPS) agenda, and d) working with Syrian groups and organisations to highlight the disproportionate impact of the conflict on women, making their voices heard by decision makers and the multilateral system.

Civil society support for feminist movement building

This outcome has been designed to respond to the lack of funding that acknowledges and attends to the complex realities faced by Syrian organisations, the scarcity of support for capacity development that responds to their needs, and the expressed need of Syrian organisations for better coordination to further their feminist agendas. This will be undertaken through: a) core funding grants that provide a lifeline to new and emerging feminist organisations, b) human and organisational capacity building to respond to the needs of Syrian organisations and, c) the establishment and growth of feminist discursive spaces to foster collective cross-learning and mobilising.

Syrian organisations report that a lack of time and funds are the main obstacles to achieving effective collaboration. Through providing core-funding, WILPF will help to cut down the need for relentless proposal writing to cover basic costs, allowing feminist activists the time and space to think, plan and act. In addition, WILPF will continue to facilitate, strengthen and expand safe and inclusive spaces for cross-learning, feminist mobilising and nonviolent action to assist our Syrian partners in developing, implementing and monitoring strategies towards their visions. Through these spaces – which could include virtual platforms – WILPF will facilitate the sharing of advice, information and resources in Arabic and regional minority languages. Combined with responsive and tailored technical support, WILPF aims ensure the growth and sustenance of the movement to advance the struggle for feminist peace and gender justice in Syria and the region.

Enhancing women’s meaningful participation in political life

WILPF seeks to support Syrian efforts to counter male-dominated, exclusionist political environments and processes, which actively and systematically work against women’s meaningful participation in the public sphere, and in decision making roles in particular. WILPF believes that it is a woman’s right to participate in political processes, including those that dictate the future of her country. As such, WILPF will work with partners to leverage their presence, networks and feminist political analysis, pushing for greater involvement at the peace talks, transitional process and beyond. This will be undertaken through a) the production of women-centred and feminist knowledge on issues of relevance in Arabic and minority languages, b) mobilisation campaigns to engage and grow a supportive base in Syria and host countries, and c) bringing women together with different experiences of feminist organising to connect Syrian feminist groups and organisations to feminist political movements around the world, helping them to build knowledge and solidarity.

Advocating for gender sensitive approaches to accountability and justice

This outcome has been designed in response to a lack of analysis of the root causes of violence and conflict from a feminist perspective, the scarcity of women’s perspectives in the design of strategies to respond to the conflict, and the near total absence of gender sensitive and victim-centred grassroots-led approaches to accountability and justice. WILPF will work together with Syrian women-led organisations on the identification of harm, increasing gender-sensitive knowledge on violations, and strengthening organisational capacity to work on strategies for accountability and justice, including transitional justice. To this end, WILPF will work to promote women’s perspectives in: a) the international narrative on the conflict, through advocacy at multilateral system and through media; b) transitional justice processes through victim-centred, gender-sensitive and grassroots-led models, and; c) the political process, through influencing key actors and brining feminist politicians and groups to the negotiating table.


Feminist Movement for Change in Syria Initiative

WILPF seeks to preserve and grow the grassroots nonviolent movement for equality, freedom and justice in Syria. To this end, we are supporting civil society efforts towards a peaceful and just solution to the conflict, premised on respect for and attainment of human rights, women’s rights and women’s meaningful participation in all aspects of life. This initiative, “Feminist Movement for Change in Syria”, will support Syrian civil society organisations to further their feminist agendas, develop sustainable and effective structures, and strengthen networks for collective growth. The initiative will provide a combination of core funding and technical support to Syrian organisations with feminist values.

Check the call for proposals for core funds to Syrian feminist organisations under the project of “Feminist Movement for Change in Syria”. Deadline is February 18, 2018.


سوريا

اختارت رابطة النساء الدولية للسلام والحرية سوريا كإحدى  الدول الخمسة التي  سيتم التركيز على تطوير العمل فيها خلال السنوات القادمة، وقامت  بتطوير منهجية خاصة بها للسنوات الثلاثة القادمة ٢٠١٨-٢٠٢٠. من خلال هذه المنهجية، تعمل رابطة النساء الدولية للسلام والحرية على تطبيق نهج قائم على الحقوق لتعزيز أجندة السلام النسوي في سوريا من خلال إستراتيجية ذات ثلاث مستويات، تشمل: أ) دعم المجتمع المدني لبناء حراك نسوي ب) تعزيز المشاركة الفعالة للنساء في صنع القرار والعملية السياسية بما فيها محادثات السلام والعملية الانتقالية. ج) الدعوة إلى مقاربات شعبية تراعي النوع الإجتماعي في المساءلة والعدالة في موضوع الأذيات المرتكبة


تسعى رابطة النساء الدولية للسلام والحرية إلى دعم الحركة الشعبية اللاعنفية من أجل المساواة والحرية والعدالة في سوريا. وقد بدأ عمل الرابطة في سوريا لأول مرة في عام 2012 استجابة لطلب مجموعات نسائية تعمل في مواجهة عنف منهجي غير مسبوق. ومنذ ذلك الحين، ركزت الرابطة على دعم الحركة النسوية في سوريا من خلال (أ) الجمع الخلاق لناشطات لديهن تجارب مختلفة في التنظيم النسوي، (ب) دعم الشبكات الناشئة لتكثيف جهودها نحو مشاركة سياسية فعالة في الفترة الانتقالية وما بعدها، (ج) إقامة شراكات مع المنظمات الوطنية للنهوض بأجندة النساء والسلام والأمن الدولية، (د) العمل مع الجماعات والمنظمات السورية لإبراز الأثر المجحف للنزاع على النساء، وبالتالي إسماع أصواتهن لصناع القرار والنظام الدولي متعدد الأطراف

دعم المجتمع المدني لبناء حراك نسوي 

تسعى الرابطة للاستجابة لنقص الموارد المعدة لضمان استمرارية عمل منظمات المجتمع المدني السورية وقدرتها على مواجهة الواقع المعقد الذي تعيشه، وكذلك لتقديم دعم تقني لتطوير القدرات وتحسين التنسيق بهدف الدفع بالأجندات النسوية لهذه المنظمات. وسوف يتم ذلك عبر: (أ) منح تمويل أساسي يوفر بعض الموارد الضرورية للمنظمات النسوية الجديدة والناشئة،(ب) بناء القدرات البشرية والتنظيمية لتلبية احتياجات المنظمات السورية، ج) إنشاء وتنمية فضاءات تواصل نسوية تعزز التعلم والحشد الجمعي

 تؤكد المنظمات السورية بأن ضيق الوقت ونقص التمويل هما العائقان الرئيسيان أمام تحقيق التعاون الفعال حيث تستدعي تغطية التكاليف الأساسية للمؤسسات جهودا جمة ووقتا كبير ويستهلك ذلك الكثير من الطاقات التي كان من الأولى توجيهها للنضال من أجل التغيير. تسعى رابطة النساء الدولية للسلام والحرية، عبر تقديم التمويل الأساسي إلى رفع بعض من هذه الأعباء عن عاتق القيادات النسوية والناشطين/ات آملين بذلك إتاحة الوقت والمساحة والموارد اللازمة للتفكير والتحليل والفعل. وبالإضافة إلى ذلك، ستواصل الرابطة تيسير وتوسيع فضاءات آمنة وتشاركية للتعلم المتبادل، وحشد الجهود النسوية، والعمل اللاعنفي لمساعدة شركائنا السوريين في تطوير وتنفيذ ومراقبة استراتيجيات تحقق رؤاهم. ومن خلال هذه الفضاءات – التي يمكن أن تشمل منصات افتراضية – سوف تسهل الرابطة تبادل المشورة والمعلومات والموارد باللغة العربية ولغات الأقليات في المنطقة. كذلك تهدف الرابطة إلى توظيف الدعم التقني المصمم وفق الاحتياجات لضمان نمو الحركة  وقوتها بغاية دفع النضال من أجل السلام النسوي والعدالة الجندرية في سوريا والمنطقة 

تعزيز المشاركة الفعالة للنساء في الحياة السياسية 

تسعى رابطة النساء الدولية للسلام والحرية إلى دعم الجهود السورية الرامية إلى مواجهة البيئات والعمليات السياسية الإقصائية الذكورية والتي تعمل بصورة منهجية ضد المشاركة الفعالة للنساء في المجال العام وفي مناصب صنع القرار تحديداً. وتؤمن الرابطة أنه من حق النساء المشاركة في العمليات السياسية خاصة تلك التي ترسم مستقبل بلادهن. ولذلك، ستعمل الرابطة مع الشركاء لتعزيز وجودهن وشبكاتهن وتحليلهن السياسي النسوي، وبالتالي الدفع إلى مشاركة حقيقية في محادثات السلام والعملية الانتقالية وما يليها. سنعمل على ذلك من خلال: (أ) القيام بأبحاث وإنتاج معرفة نسوية بشأن القضايا ذات الصلة، باللغة العربية ولغات الأقليات، (ب) القيام بحملات حشد لإشراك وتنشيط قاعدة داعمة في سوريا والبلدان المضيفة، (ج) تيسير التقاء النساء اللاتي يملكن خبرات مختلفة في التنظيم النسوي لربط الجماعات والمنظمات النسوية السورية بالحركات السياسية النسوية في جميع أنحاء العالم، ومساعدتهن في بناء المعرفة والتضامن

الدعوة إلى مقاربات تراعي النوع الاجتماعي في المساءلة والعدالة 

تسعى الرابطة لمعالجة غياب تحليل نسوي للعوامل المؤدية للعنف والنزاع وكذلك غياب وجهات نظر النساء عن تصميم استراتيجيات الاستجابة للنزاعات، وافتقار استراتيجيات المساءلة والعدالة لمقاربات حساسة للنوع الاجتماعي تركز على الضحايا وتقودها القواعد الشعبية. ستعمل الرابطة جنباً إلى جنب مع منظمات سورية تقودها نساء على تحديد الضرر، وزيادة المعرفة المراعية للنوع الاجتماعي بشأن الانتهاكات، وتعزيز القدرات التنظيمية لبناء استراتيجيات المساءلة والعدالة، بما فيها العدالة الانتقالية. وتحقيقاً لهذه الغاية، ستعمل الرابطة على تعزيز وجهات نظر النساء في: (أ) الخطاب الدولي بشأن النزاع، من خلال المناصرة في المنظومة الدولية متعددة الأطراف وفي الإعلام، (ب) عمليات العدالة الانتقالية من خلال نماذج تركز على الضحايا والناجين/ات وتراعي النوع الاجتماعي وتقودها القواعد الشعبية، (ج) العملية السياسية، من خلال التأثير على الأطراف الرئيسية وإيصال السياسيين/ات النسويين/ات  والجماعات النسوية إلى طاولة المفاوضات


حراك نسوي  من أجل التغيير في سوريا

تسعى رابطة النساء الدولية للسلام والحرية إلى دعم الحركة الشعبية اللاعنفية من أجل المساواة والحرية والعدالة في سوريا. وتحقيقاً لهذه الغاية، تدعم الرابطة جهود المجتمع المدني الرامية إلى إيجاد حل سلمي وعادل للنزاع، يقوم على احترام ونيل حقوق الإنسان وحقوق النساء وتحقيق مشاركتهن الفعالة في جميع جوانب الحياة. وستدعم هذه المبادرة، وهي بعنوان “حراك نسوي من أجل التغيير في سوريا”، منظمات المجتمع المدني السورية لتعزيز أجنداتها النسوية، وبناء هياكل مستدامة وفعالة، وتعزيز شبكات للنمو الجمعي وذلك عبر تقديم مزيج من التمويل الأساسي والدعم التقني للمنظمات السورية التي تتبنى قيماً نسويةً

اضغط هنا للإطلاع على دعوة لتقديم طلبات لمنحة “حراك نسوي من أجل التغيير في سوريا”. الموعد النهائي لتقديم الطلبات: ١٨ شباط ٢٠١٨


 

 

 
© 2014 WILPF International | All rights reserved | About this website | webmaster